فقط هناك لا يوجد ألم
شبكة التطوير

شبكة التطوير هو منتدى تطويري عام
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
طرد المدافع الإيطالي ماركيزيو يثير جدلاً في الصحافة العالمية
الكاميروني مبيا: حاولنا تقديم أفضل ما لدينا
مهدي لحسن نجم الجزائر: مباراة روسيا حياة أو موت
مهدي لحسن نجم الجزائر: مباراة روسيا حياة أو موت
خوان فران: أتمنّى استمرار ديل بوسكي لأنه الأفضل
ميسي : لن أتخلى عن نهائي الماراكانا
ايات واحاديث عن الزوجة الصالحة
(( فَضَّـل الْصَّلاه عَلَـىُ الْنَّبِيُ ))
الله تعالى :.:
اهمية صلة الرحم
السبت أغسطس 16, 2014 5:07 pm
السبت أغسطس 16, 2014 5:06 pm
السبت أغسطس 16, 2014 5:05 pm
السبت أغسطس 16, 2014 5:05 pm
السبت أغسطس 16, 2014 5:03 pm
السبت أغسطس 16, 2014 5:01 pm
السبت أغسطس 16, 2014 4:53 pm
السبت أغسطس 16, 2014 4:52 pm
السبت أغسطس 16, 2014 4:52 pm
السبت أغسطس 16, 2014 4:52 pm
حازم120
حازم120
حازم120
حازم120
حازم120
حازم120
حازم120
حازم120
حازم120
حازم120

شاطر | 
 

 فقط هناك لا يوجد ألم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
suarize



عدد المساهمات : 252
تاريخ التسجيل : 31/07/2014
العمر : 17

مُساهمةموضوع: فقط هناك لا يوجد ألم    السبت أغسطس 16, 2014 2:16 pm

فقط هناك لا يوجد ألم




أهدي هذه القصة لطالبة


عزيزة.. أحبها في الله.. وإلى


كل الفتيات اللاتي يشتكين


من آلام حياتهن..




ها هو أول يوم في العطلة يبدأ..




الطالبات يخرجن من قاعة الاختبار تتطاير السعادة من أعينهن لانتهاء
العام الدراسي وانتهاء همه وتعبه.. فقد بدأت العطلة أخيراً.. وقت
الحرية والراحة والنوم..



الكل فرح ويقفز ويضحك.. إلا أنا..



خرجت من قاعة الاختبار واجمة.. أشعر أن كل هموم الدنيا ترزح على قلبي..



أخذت أسير بتثاقل وأنا لا أعرف ماذا أفعل من شدة الحزن والغم..



لم تكن مشكلتي تتعلق بالدراسة فأنا ولله الحمد متفوقة ولم أخش يوماً الرسوب..



كان همي في عالم آخر.. عالم من الهم والأحزان يبدأ كل عام مع آخر يوم
من الاختبارات النهائية.. إن ذلك يعني لي.. موعد الذهاب لبيت أبي..


فأنا أعيش عند أمي منذ انفصالها عن أبي.. لكنه يأخذني إجبارياً كل عام طوال الصيف لأعيش معه ومع زوجته وأبنائه..


وبسبب ذلك أصبحت العطلة الصيفية مصدر قلق وكآبة لي.. وأصبح انتهاءها سبباً لفرحي وسعادتي..




كنت أسحب قدميَّ بصعوبة والدموع تكاد تنهمر من عيني وأنا أسارع
بالخروج.. كان علي العودة للبيت لآخذ أغراضي ثم أذهب لبيت أبي..



حين دخلت البيت كانت أمي في المطبخ وصوت إذاعة القرآن ينبعث منه ناشراً الراحة والطمأنينة في البيت رغم جو الحزن..




أسرعت لغرفتي ثم اغتسلت وغيرت ثيابي.. تأكدت من اكتمال حاجياتي في
الحقيبة.. وضعت بعض كتيباتي ومجلاتي وأشرطتي الدينية مع مسجلي الصغير..
حاولت أن أتذكر كل ما يمكن أن أكون قد نسيته.. ثم سحبت حقيبتي قرب
الباب.. وذهبت لأمي في المطبخ..


كانت أمي تحاول أن تكون هادئة وطبيعية جداً..


ابتسمت لي ثم اقتربت مني وسألتني..



- هل تأكدت أن كل شيء جاهز؟ ألم تنسي شيئاً؟


- كلا إن شاء الله.. كل شيء موجود..



- هل أخذت فرشاة أسنانك؟


- نعم..



صمتت قليلاً وهي تحاول أن تبحث عن شيء ما لتقوله ثم قالت بارتباك..


- لا بأس يا بنيتي تحملي.. كوني هادئة وأطيعي والدك.. ولا تتجادلي مع زوجته أرجوك..



سكت على مضض فقد أصاب كلامها الوتر الحساس في قلبي.. تنهدت بألم ثم قالت وهي تصطنع الابتسامة..


- يا الله!.. كلها (كم يوم) وستمر بإذن الله.. لا تهتمي ولا تتضايقي..



وتوقفت قليلاً ثم قالت فجأة..


- نور.. احرصي على الصلاة.. صلاة الفجر!


- إن شاء الله يمه..




كنت أعلم أنها تحترق لفراقي لكنها لا تحب أن تظهر مشاعرها.. وكذلك
أنا.. لذا فقد تم وداعنا بالأعين المليئة بالدموع.. عانقتها بهدوء.. ثم
افترقنا..


خرجت نحو الباب فإذا بالسيارة تنتظرني.. كان يبدو غاضباً لتأخري..


ركبت وسلمت.. سألته عن حاله وهو كذلك.. ثم سرنا طوال الطريق في صمت..



كنت أنظر إليه طوال الوقت وأسأل نفسي.. ماذا يريد مني؟ لماذا يريدني
ويجبرني على العيش معه ومع زوجته؟ لو كان يحبني لما طلّق أمي.. ولو كان
يحبني فلماذا لا يتبادل معي ولو شيئاً من الكلام؟! أشعر أنه إنما يصر
على أن أذهب إليه ليقهر أمي.. ليرضي غروره وعناده.. أما أنا ففي
الحقيقة لا يريدني ولا يشعر بأي مشاعر تجاهي إن لم تكن مشاعر نفور..




حاولت جاهدة خلال سنوات طويلة أن أحبه.. ولكن عبثاً لم أستطع.. لم
أستطع أبداً.. فهو غاضب طوال الوقت.. كلامه صراخ.. وصراخه سب وشتم
وإهانات جارحة.. منذ أن نراه والرعب يسيطر علينا.. نخشى أن نتلفظ أمامه
بكلمة فيفهمها خطأ فيحدث الزلزال.. أو نخطئ أو ننسى فيصب براكين الغضب
على رؤوسنا ليحرق قلوبنا بكل ما لديه من كلمات قاسية جارحة لا ينمحي
أثرها في القلب ولو بعد سنوات..




إنني أحمد الله فقط حين أرى حال أبنائه.. مساكين لأنهم يعيشون لديه
طوال الوقت.. على الأقل أنا لا أدخل هذا المعتقل إلا في الصيف.. الحمد
لله..




حين دخلت لم أجد أحداً كالعادة في انتظاري.. كان قدومي أمراً غير مرغوب
فيه من قبل الجميع لذا لم يكن من المستغرب أن أدخل لأجد زوجة والدي
تصرخ على ابنتها الصغرى دون أدنى اهتمام بي.. كانت تلاحقها لتأمرها
بارتداء حذائها وتجري خلفها أمامي في الصالة دون أن تكلف نفسها عناء
الوقوف للرد على السلام..




سحبت حقيبتي وأنا أدوس على عباءتي بأسى واتجهت نحو غرفة أختي نوال التي
تصغرني بعامين.. حين دخلت كانت نوال مستلقية تتصفح مجلة ومسجلها يصدح
بالغناء كعادتها..



شعرت بقلبي ينقبض بشدة.. استغفرت الله.. وتوجهت نحوها لأسلم عليها..
فقفزت من مكانها وسلمت علي بحرارة.. والحقيقة أن نوال كانت دائماً طيبة
وتحبني رغم اختلافنا الكبير.. فهي صاحبة قلب بريء وطيب لولا تأثير من
حولها عليها..



وحين قمت بوضع حقيبتي على الأرض وعلقت عباءتي خلف الباب.. لم أعرف ماذا
أفعل.. جلست قرب نوال على السرير.. كنت محرجة وكأني ضيفة ثقيلة في بيت
غرباء..



- نوال أرجوك أنا متعبة أريد بطانية لأفرشها على الأرض وأنام..


- لحظة..



وأسرعت تخرج لتبحث لي عن بطانية بينما قمت لأطفئ المسجل الذي سبب لي صداعاً.. جلست ووضعت رأسي بين يدي وأخذت أعصره بألم..


وماذا بعد الآن؟.. سأقضي ثلاثة أشهر هنا.. ثلاثة أشهر من الغربة والوحدة والرسمية والشعور بالخوف.. يا ربي ارحمني..



وحين أتت نوال فرشت المسكينة فراشي على الأرض بعناية.. أخذت أراقبها.. كانت سعيدة بي.. لكنها لا تعبر عن ذلك..



- يا الله.. شكراً.. أنا فعلاً محتاجة للنوم.. لم أنم جيداً منذ ثلاثة أيام..


- كان الله في عونك.. نحن انتهينا بالأمس..



- حقاً؟ نحن لم ننته إلا اليوم..



التفتت نوال نحو مسجلها مستغربة اختفاء الصوت..


- أنت أطفأت المسجل؟


- نعم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فقط هناك لا يوجد ألم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة التطوير :: الساحة العامة :: الركن الاسلامي-
انتقل الى: