المرأة في المزاد العلني
شبكة التطوير

شبكة التطوير هو منتدى تطويري عام
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
طرد المدافع الإيطالي ماركيزيو يثير جدلاً في الصحافة العالمية
الكاميروني مبيا: حاولنا تقديم أفضل ما لدينا
مهدي لحسن نجم الجزائر: مباراة روسيا حياة أو موت
مهدي لحسن نجم الجزائر: مباراة روسيا حياة أو موت
خوان فران: أتمنّى استمرار ديل بوسكي لأنه الأفضل
ميسي : لن أتخلى عن نهائي الماراكانا
ايات واحاديث عن الزوجة الصالحة
(( فَضَّـل الْصَّلاه عَلَـىُ الْنَّبِيُ ))
الله تعالى :.:
اهمية صلة الرحم
السبت أغسطس 16, 2014 5:07 pm
السبت أغسطس 16, 2014 5:06 pm
السبت أغسطس 16, 2014 5:05 pm
السبت أغسطس 16, 2014 5:05 pm
السبت أغسطس 16, 2014 5:03 pm
السبت أغسطس 16, 2014 5:01 pm
السبت أغسطس 16, 2014 4:53 pm
السبت أغسطس 16, 2014 4:52 pm
السبت أغسطس 16, 2014 4:52 pm
السبت أغسطس 16, 2014 4:52 pm
حازم120
حازم120
حازم120
حازم120
حازم120
حازم120
حازم120
حازم120
حازم120
حازم120

شاطر | 
 

 المرأة في المزاد العلني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
suarize



عدد المساهمات : 252
تاريخ التسجيل : 31/07/2014
العمر : 17

مُساهمةموضوع: المرأة في المزاد العلني    السبت أغسطس 16, 2014 2:20 pm


مراقبة هذا الموضوع
+
----
-
[size=16]ظلمت المرأة
عند الجهلة في مالها ثلاث مرات ، مرة قبل زواجها يوم كان أبوها الجافي ،
وأخوها القاطع ، يحاسبانها في آخر كل شهر على راتبها ، ويقتران عليها
بالنفقة ؛ وظلمت مرةً ثانية من زوج بخيل شحيح ، تسلط على مالها ، وحرمها
حرية التصرف فيما تملكه ، فصارت تنفق عليه ، وهو يقابلها بالفظاظة والغلظة
وصنوف الإيذاء ؛ وظلمت مرة ثالثة لما طلقت ، فمنعت من أبسط حقوقها المالية ،
فخسرت المال والزوج والأطفال والبيت والحياة الأسرية ؛ وبسبب مال المرأة
، مُنعت الكثيرات من الزواج ، لأن الأب الشرس الكنود الجحود أراد أن
يبقيها في بيته ليستفيد من دخلها الشهري ، حتى ذهب شبابها وصارت عانسا.

والمرأة
مظلومة عند الكثير من القساة الجفاة الجهلة بالشريعة ، فإن تأخر زواجها
لسبب من الأسباب الخارجة عن إرادتها قالوا: عانس حائرة بائرة ولو أن فيها
خيرا لتزوجت؛

وإن طُلقت قالوا: لو أن عندها بعد نظر، وحسن تبعُّل، وجميل خُلق ، لما فارقها زوجها ؛

وإن رُزقت كثيراً من الأبناء والبنات قالوا: ملأت البيت بالعيال ، وأشغلت الزوج بالأطفال؛

وإن لم ترزق ذرية بأقدار إلهية ، قالوا: هذه امرأة عقيم لا يمسكها إلا لئيم ، والبقاء معها رأي سقيم ؛

وإن تركت مواصلة التعليم ، وجلست في بيتها تشرف على أولادها قالوا: ناقصة المعرفة ، ضحلة الثقافة ، رفيقة جهل ؛

وإن واصلت التعليم وازدادت من المعرفة قالوا: أهملت البيت ، وضيعت الأسرة ، وتجاهلت حقوق زوجها ؛

وإن لم يكن عندها مال قالوا: حسيرة كسيرة فقيرة ، أشغلت زوجها بالطلبات وكثرة النفقات ؛

وإن
كان عندها مال وأرادت التجارة والبيع والشراء قالوا: تاجرة سافرة مرتحلة
مسافرة ، لا يقر لها قرار ولا تمكث في الدار ، عقت الأنوثة وتنكرت للأمومة ؛

وإن طالبت بحقوقها عند زوجها وأهلها قالوا: لو أن عندها ذوقاً وحسن تصرف لنجحت في حياتها الزوجية ، ولكنها حمقاء خرقاء ؛

وإن سكتت فصبرت على الظلم ورضيت بالضيم قالوا: جبانة رعديدة ، لا همة لديها ، ولا حيلة في يديها ؛

وإذا
ذهبت إلى القاضي ، ورفعت أمرها للحاكم قالوا: هل يعقل أن امرأة شريفة عفيفة
تنشر أسرارها عند القضاة وتشكو زوجها وذويها عند المحاكم؟ أين العقل
الحصيف ؟ وأين العرض الشريف ؟

وإنما
يحصل هذا الظلم والإقصاء والتهميش للمرأة في المجتمعات الجاهلة الغبية ،
فهي عندهم من سقط المتاع ، ومن أثاث البيت تُورث كما تورث الدابة ، ويُنظر
إليها على أنها ناقصة الأهلية قليلة الحيلة ضعيفة التكوين تحتاج إلى تدبير
وتقويم وتوجيه وتهذيب وتعزير، بل بعض المتخلفين الحمقى
لا يذكرها باسمها في المجالس ، بل يعرض ويلمح ويقول مثلا: (المكلف) ،
(والحرمة) ، و(المرأة أكرمكم الله) ، و(راعية البيت) لئلا يفتضح بذكر اسمها
؛ وهذه غاية النذالة ، ونهاية الرذالة ؛

وهي مخلوق
كريم ، وجنس عظيم ، فالنساء شقائق الرجال ، وأمهات الأبطال ، ومدارس المجد
، وصانعات التاريخ ، وشجرات العز ، وحدائق النبل والكرم ، ومعادن الفضل
والشيم ، وهن أمهات الأنبياء ، ومرضعات العظماء ، وحاضنات الأولياء ،
ومربيات الحكماء ، فكل عظيم وراءه امرأة ، وكل مقدام خلفه أم حازمة ، وكل
نازح معه زوجة مثابرة ، فهنّ مهبط الطهر ، وميلاد الحنان والرحمة ، ومشرق
البر والصلة ، ومنبع الإلهام والعبقرية ، وقصة الصبر والكفاح ، فلا جمال
للحياة إلا بالمرأة ، ولا راحة في الدنيا إلا بالأنثى الحنون ، فآدم لم
يسكن في الجنة حتى خلق الله له حواء ، ورسولنا صلى الله عليه وسلم هو أبو
البنات العفيفات الشريفات ، ذرف من أجلهن الدموع ، ووقف لأجل عيونهن في
الجموع ، وسجل أعظم قصة من البر والإكرام والاحترام والتقدير للمرأة أما
وأختا وزوجة وبنتا ؛

فيا أيها المتنكرون لحقوق المرأة
، لقد ظلمتم القيم وعققتم الفضيلة ، وجهلتم الشريعة ، ونقضتم عقد الوفاء ،
ونكثتم ميثاق الشرف ، فأنتم خاسرون لأنكم ناقصون ، ناديتم على أنفسكم
بالجهل والغباء ، وحكمتم على عقولكم بالتخلف والحمق ، فتبا لمن ظلم المرأة وسحقا لمن سلبها حقوقها.[/siz
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المرأة في المزاد العلني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة التطوير :: منتديات الأسرة المسلمة :: عالم ادم-
انتقل الى: